علاج أمراض اللثة

يتضمن قسم اللثة الوقاية من أمراض اللثة وتقديم العلاج في الحال الإصابة بها، فضلاً عن تقديم الجراحات التجميلية للثة، والتخطيط وزرع زراعات الأسنان التي تحل محل تلك المفقودة

يعمل أخصائيو اللثة في مستشفى Dentaworld لطب الأسنان عن كثب مع جراحي الفم وأطباء الأسنان وتقنيي التعويضات السنية وأخصائيي تقويم الأسنان لضمان حصول المرضى على أعلى مستويات الرعاية الدائمة

ما هو مرض اللثة؟

هو تضرر الأنسجة الداعمة للعظام والأربطة وأنسجة اللثة حول السن،  قد يعود السبب في ذلك إلى تراكم البكتيريا على شكل طبقات جيرية في الفم، وهو ما يزداد سوءاً في حال وجود تيجان غير معدّة بشكل جيد، أو حشوات أو أمور أخرى لم يتم الاعتناء بها. كما قد يؤدي التدخين والسكري إلى فقدان أسرع لعظام اللثة

كيف لي أن أعرف إن كنت مصاباً بمرض اللثة؟

قد يكون لديك مرض لثة من دون أن تعرف ذلك، حيث تكون الأعراض الأكثر شيوعاً متمثلة في نزيف اللثة، ورائحة فم مزعجة، وأسنان حساسة وانحسار في اللثة، ورخاوة أو تزحزح الأسنان. إذا كنت تعاني مما سبق، عليك تقييم لثتك حالاً والعمل على تلقي العلاج المناسب لتجنب فقدان الأسنان

ما الفرق بين التهاب اللثة والتهاب دواعم السن؟

تُعرف المرحلة الأولى من مرض اللثة بالتهاب دواعم السن حيث تتمثل الأعراض بالتهاب أو نزيف اللثة أو كلاهما، وتبدأ عادةً البكتيريا التي لم تُزل من الأسنان في إنتاج السموم، مما يؤدي إلى الإصابة بالالتهاب. يكون التهاب اللثة عادةً غير مؤلم، وهذا ما يفسر معاناة الكثيرين بصمت دون اللجوء إلى طبيب الأسنان أو تلقي العلاج. لا يعتبر نزيف اللثة أمراً طبيعياً، وفي حال تم علاج التهاب اللثة بشكل صحيح في وقت مبكر، فإنه يمكن معالجته. ونظراً لأن التدخين يضعف الدورة الدموية للثة، يمكن أن يعاني المدخنون الشرهون من مرض اللثة من دون أي نزيف كعلامة تحذير
وفي حال تُرك التهاب دواعم السن دون علاج، سيتطور إلى التهاب اللثة، حيث تقوم البكتيريا خلال هذه المرحلة باختراق الأنسجة العميقة، مثل العظام والأنسجة الداعمة،  ومن ثم فقدان العظام الداعمة، التي في حال تُركت دون علاج، يمكن أن تؤدي إلى فقدان الأسنان وزيادة خطر أمراض القلب، وضعف السيطرة على مرض السكري ومضاعفات الحمل

مراحل التهاب اللثة

التهاب اللثة المبكر

   يتطور الالتهاب ليصل إلى الدواعم المحيطة بالأسنان
   فقدان ما يصل إلى 20٪ من العظام الداعمة، مما يؤدي إلى تعميق الجيوب أو الانحسار
   استمرار اللثة في النزيف
   تأثر الأسنان بالمشروبات الباردة

التهاب اللثة المعتدل
  استمرار التهاب وتدمير الهيكل الداعم للأسنان
  (فقدان ما مقداره 20 إلى 40% من العظام الداعمة وبعض حركة الأسنان (الخلخلة
    استمرار اللثة في النزيف والانحسار 
    تأثر الأسنان بالمشروبات الباردة

التهاب اللثة المتقدم 
  فقدان أكثر من 40% من دواعم الأسنان وزيادة حركة الأسنان 
   تظهر المسافات بين الأسنان وتظهر مثلثات سوداء مكان أنسجة اللثة سابقاً 
    يمكن أن يتطور خرّاج اللثة الحاد في الجيوب العميقة 
   في نهاية المطاف يمكن فقدان سن واحد أو أكثر 

علاج أمراض اللثة

العلاج غير الجراحي


يعرف العلاج الوقائي باسم التحجيم وتخطيط الجذر (أي التنظيف تماماً تحت خط اللثة) بإزالة دقيقة للجير من الأسنان وجذورها، و صقل وإزالة أي خشونة على الجذور لمنع البكتيريا من التجمع مرة أخرى. يتم هذا الإجراء من قبل طبيب اللثة، وقد يستغرق أكثر من زيارة واحدة لإكماله. وعند الاهتمام بالفم

( بالشكل المناسب، سيؤدي ذلك إلى تقليل الجيوب العميقة بمقدار 2 إلى 3 مم (وبنسبة أقل بين المدخنين
 

العلاج الجراحي


قد يقوم طبيب اللثة بإجراء جراحة في اللثة للقضاء على التهابات العظام أو تجديد العظام المفقودة. تشمل العلاجات الجراحية الأكثر شيوعا ما يلي : 

 *إجراء تقليص الجيب
بعد التحجيم  وتخطيط الجذر، إذا لم تكن أنسجة اللثة موجودة بشكل مريح حول السن، لن يكون بالإمكان المحافظة على مناطق الجيب العميقة نظيفة، وبالتالي قد تكون مرشحاً لإجراء تخفيض الجيب، إذ يقوم طبيب اللثة بإزالة البكتيريا ، وتنعيم مناطق العظام التالفة، والسماح لأنسجة اللثة بالاتصال بشكل صحيح مع العظام الصحية


  * إعادة إنماء العظام
تعتبر زراعة العظام إجراء جراحي يعزز نمو العظام في المنطقة التي فُقد فيها العظم بسبب مرض اللثة. يقوم أخصائي علاج اللثة في هذه الحالة بالقضاء على البكتيريا ووضع عظام طبيعية أو صناعية مكان تلك المفقودة، وذلك لمساعدة جسمك على نمو العظام والأنسجة من جديد بشكل فعال
 

  *زراعة اللثة
يمكن معالجة الجذور المكشوفة عادة التي أدت إلى انحسار اللثة بزراعة اللثة، وفيها تؤخذ أنسجة اللثة من سقف الحلق أو من منطقة أخرى، وتستخدم لتغطية جذر أو أكثر من جذور الأسنان. يساعد تغطية الجذور المكشوفة على تقليل الحساسية وحماية الجذور من التسوس، فضلاً عن التقليل من انحسار اللثة وفقدان العظام

 
  *تجميل اللثة
يمكن أن يشمل تجميل اللثة تصحيح الابتسامات اللثوية، ومعالجة الانحسار، وجعل خطوط اللثة متساوية أكثر و متناغمة مع الأسنان. غالباً ما يتم التخطيط لإجراءات اللثة التجميلية مع أطباء ترميم وتقويم الأسنان


   *زراعة الأسنان
أصبحت زراعة الأسنان على مدى السنوات العشرين الماضية، الطريقة الأكثر شيوعاً لاستبدال الأسنان المفقودة. و يشارك أطباء اللثة في التأكد من أن الفم صحي بما فيه الكفاية للزراعة، ومن ثم يشاركون في التخطيط التفصيلي ووضع الزرع جراحياً

 
   *العناية باللثة
يكون التعامل مع أمراض اللثة بشكل عام عبر التحكم بها والحد من انتشارها بدلاً من علاجها في المراحل الأولى، ويقوم خبير صحة الأسنان  بتنظيفها بشكل منتظم وعلى فترات متباعدة (عادة ساعة واحدة كل 3 إلى 4 أشهر). كما تلعب رعايتك الشخصية  اليومية للفم والأسنان دوراً كبيراً في علاج اللثة بشكل ناجح. سيقضي طبيب الأسنان وأخصائي صحة الأسنان الكثير من الوقت معك، للتأكد من أنك تفهم وتمارس تنظيفاً سليماً بالفرشاة ما بين الأسنان في المنزل، ويوصى أيضاً بعمليات العناية الدورية لها لضمان النجاح على المدى الطويل